الرئيسية / أخبار عالمية / اللبنانيون يرفعون شعار “لا ثقة في حكومة المحاصصة” قبل مناقشة البيان الوزاري

اللبنانيون يرفعون شعار “لا ثقة في حكومة المحاصصة” قبل مناقشة البيان الوزاري

استبق المتظاهرون في لبنان الجلسة البرلمانية المتوقعة الأسبوع المقبل لمناقشة البيان الوزاري والتوصية على الثقة بحكومة الرئيس حسّان دياب بمسيرات جالت شوارع بيروت، رافعين شعارات "لا ثقة لحكومة التكنو محاصصة.. لن ندفع الثمن"، ومنذ ظهر أمس انطلقت المسيرات من مناطق عدة تلبية للدعوة التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي وسجلت فيها مشاركة لافتة، لتلتقي جميعها في محيط مقر البرلمان في وسط بيروت، رافعين شعارات "لا ثقة للحكومة".

وانطلق اللبنانيون في خمس مسيرات في شوارع بيروت التقت جميعها في محيط مجلس النواب، الأولى من ثكنة الحلو في منطقة كورنيش المزرعة والثانية من الأشرفية والثالثة من فردان والرابعة من الدورة والخامسة من قصر العدل، فيما شهدت ثكنة الحلو تجمّعا إعلاميا رفضًا للقمع الممارس على الإعلاميين، وانطلقت مسيرة المحتجين باتجاه مصرف لبنان، رافعين لافتات كتبوا عليها "تسقط الأوليغارشية الحاكمة"، مرددين "لا ثقة".

أما في المسيرة المنطلقة من ساحة ساسين فحمل المحتجون الأعلام اللبنانية ولافتات كتب عليها "ولو بعين واحدة رح نحاسبكم"، للمطالبة بسقوط "حكومة الوصاية"، وانطلقت مسيرة من تقاطع فردان، تتقدمها سيدات حملن لافتة كبيرة كتب عليها "لا ثقة لحكومة التكنو – محاصصة"، متوجهة إلى وزارة الداخلية في الصنائع، وسجل انتشار أمني مكثف تزامنا مع المسيرات في العاصمة، حيث قامت قوى الأمن الداخلي بالتدقيق في هويات المتجهين نحو وسط بيروت، إضافة إلى تعزيزات ودوريات وحواجز على أوتوستراد الكرنتينا.

وفي طرابلس نظمت مسيرة تحت عنوان "الغليان" لمناسبة مئوية الانتفاضة، وارتدى المحتجون الملابس الداكنة، "حدادا على ضمير الطبقة السياسية". وبدأت المسيرة جولتها في شوارع المدينة، وردد المحتجون هتافات تعلن "عدم إعطاء الثقة لحكومة المحاصصة"، بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام.

وفي بيان حمل عنوان "لا فرصة إلّا لحكومة منحازة للناس"، رفضت مجموعة "لحقي" منح الثقة أو أي فرصة لهذه الحكومة. وقالت " بعد مائة يوم من تضحيات المنتفضين في الشوارع، وكرمى لعيون الثوّار وأرواح الشهداء ودماء الجرحى، لن نعطي الثقة لحكومة المصارف، لن نعطي فرصة للمنظومة السّياسية- الاقتصادية الحاكمة التي مارست بحقّنا العنف الاقتصادي والاجتماعي والأمني لسنوات".

وشدّدت أنه "لا فرصة إلّا لحكومة مستقلّة من خارج المنظومة الطائفية التي سبّبت أزمات غير قادرة على معالجتها ولحكومة تَحمِل برنامجًا إنقاذيًا يجنّب النّاس تكلفة الأزمة المالية ويحمّلها للمنظومة الاقتصادية الحاكمة وتقوم بإعادة هيكلة شاملة للدّين العام والقطاع المصرفي، وتوقِف الاستدانة كحل لمشكلة العجز، وتستعيد أرباح المصارف التجارية من الهندسات المالية".

وأضاف البيان "لا فرصة إلّا لحكومة تحقق في تهريب الأموال وعمليّات تسهيل الأرباح غير الشّرعية نتيجة السياسات الماليّة للحكومات والسياسات النقدية لمصرف لبنان. لا فرصة إلّا لحكومة تغيّر النهج الاقتصادي والمالي بالكامل لتنقل البلد من نمط اقتصادٍ ريعي إلى نمط اقتصادي منتج"، وأكدت المجموعة رفضها منحها الثقة إلّا لحكومة تلغي مجالس وصناديق الهدر والفساد ولا ثقة بحكومة منحازة للمصارف ستحمّلنا نحن الطبقات الشعبية ثمن الأزمة الاقتصادية والمالية.

وبعد وصول المسيرات التي حملت عنوان "لا ثقة" إلى وسط بيروت وقعت مواجهات بين المتظاهرين والقوى الأمنية، إثر توجه المحتجين إلى المدخل المؤدي إلى ساحة النجمة، حيث بدأوا بالطرق على الجدران الحديدية التي وضعتها القوى الأمنية وأطلقوا هتافات باتجاه السراي تدعو رئيس الحكومة حسان دياب إلى التنحي، وتصف حكومته بحكومة "المحاصصة السياسية".

وعمد المتظاهرون إلى رشق عناصر القوى الأمنية المولجة حماية السراي الحكومي بالحجارة، بعد إزالتهم الشريط الشائك وبوابة حديدية مقابل السراي الحكومي، ما دفع عناصر القوى الأمنية إلى رشهم بالمياه ودفعهم إلى التراجع، من جهتها، طلبت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي على حسابها على "تويتر" من المتظاهرين السلميين مغادرة ساحة رياض الصلح حفاظًا على سلامتهم.

قد يهمك أيضًا

اقتحام بوابة مؤدية إلى مقر الحكومة اللبنانية من جانب المتظاهرين والأمن يتصدى

المتظاهرون اللبنانيون يُحيون ذكرى مرور مائة يوم على الانتفاضة الشعبية

عن misrm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *